موقع ومدونة برنس التسويق الالكترونى لصحابها / محمد الاتربى (مسوق الكترونى محترف) تقدم مقالات تعليمية عن التسويق الالكترونى عبر الانترنت للمبتدئين والمحترفين، كما اقدم خدمات تسويق الكترونى وارشفة وإدارة المواقع للشركات والافراد والمؤسسات كما اقوم بادارة الحملات الاعلانية ووضع الخطط والاستراتيجات لكبرى الشركات حول العالم ، والهدف الرئيسى للموقع هو تقديم مساعدة للشباب المهتمون بتعلم التسويق الالكترونى وتعلم السيو وارشفة المواقع والربح من الانترنت وكيفية العمل الحر FreeLancer على الانترنت من المنزل، والتسويق الالكترونى الهدف النهائي منة هو ترويج / اشهار المنتجات او الخدمات على الانترنت بكافة الطرق سواء الإعلان على الفيس بوك, جوجل, يوتيوب, انيستقرام, لينكد ان, المنتديات, seo ,ش انشاء موقع وجلب زيارات مستهدفة لة, الإعلانات المنبثقة, التسويق بالقوائم البريدية, التسويق بالمحتوى, كلها طرق تمكن المهتمون بترويج وتسويق المنتجات لنفسهم او للغير الامر الذى يعود بالنهاية على كل مهتم بتسويق الالكترونى الربح من النت بكافة الطرق، والجدير بالذكر التسويق بالعمولة يعتبر مصدرا مهم للعمل الحر على الانترنت فمن خلال التسويق الالكترونى تستطيع الترويج للشركات الأجنبية والاروبية وربح المال الوفير من عمولاتك الشراء والبيع التي تاتى عن طريقك، فهناك حتى في الوطن العربى شركات عربية مشهورة تعمل بنظام العمولة مثل سوق دوت كوم، جوميا، ونمشى ... الخ. في هذه المدونة اقدم شروحات تعليم التسويق الالكترونى عبر الانترنت، تعليم السيو، تعليم الربح من الانترنت، تعليم كيفية إدارة وانشاء موقع الكترونى، شروحات عن استضافة المواقع.شركة تسويق الكترونى

وقد عقدت لجنة التجارة الفدرالية عددا من ورش العمل للصناعة ومجموعات المستهلكين ودعاة الخصوصية لاستكشاف المبادئ التوجيهية الصناعية لحماية خصوصية المستهلكين على الإنترنت، في يونيو 1998، أصدرت لجنة التجارة الاتحادية الخصوصية على الإنترنت تقرير إلى الكونجرس، وأشارت في التقرير إلى أنه أكثر من 85 في المائة من جميع المواقع الإلكترونية تجمع معلومات شخصية من المستهلكين، فإن 14 في المائة فقط من المواقع في العينة العشوائية للمواقع التجارية التابعة للجنة التجارة الاتحادية توفر أي إشعار للمستهلكين بالمعلومات الشخصية التي يجمعونها أو كيفية استخدامها.


من شأنه الأفكار والتطبيقات الجديدة بدأ نمو التجارة الإلكترونية بطيئاً لكنه سرعان ما بدأ في التسارع مع قدرة الأفراد والشركات على حماية معلوماتهم وبطاقاتهم الائتمانية من التعرض للسرقة. لكن مع هذا التطور تظل هناك مخاطرة من التجارة الإلكترونية أو عبر الشبكة خوفاً من تعرض بيانات البطاقة للسرقة لذلك قامت العديد من الشركات بتوفير البيئة الآمنة لإدخال البيانات لتشجيع الزوار على الإقبال على الشراء عبر المواقع الإلكترونية خاصة مع سهولة مقارنة الموردين والأسعار عبر الشبكة.
×