الأمر يعتمد على حسب المنتج، فاذا كان المنتج برنامج أو صورة، أو كتاب، فيستطيع الشاري تحميله من موقعك أو مواقع مخصصة لذلك. أما اذا كان المنتج فيزيائي كالألبسة، الأثاث…الخ، فعليك بارساله عن طريق خدمات البريد المتواجدة في بلدك، أما بخصوص المال، يمكنك الحصول على أموالك ببساطة عبر البايبال، حسابك البنكي، أو وسائل الدفع الالكترونية كالبايونير، النتلر ….الخ. تحياتي

طريقة العمل سهلة، بعد التسجيل في احدى المواقع التي سأذكرها، ستقوم باختصار الروابط، و نشرها في موقعك، مدونتك، الفايسبوك، التويتر، أو بالايميل (يمكنك حتى ارسالها الى رسائل بريدية). عند الضغط على هذه الروابط من طرف الأشخاص الاخرين، ستتحصل على مقدار من المال. كم مقدار المال؟ في الحقيقية لا توجد اجابة دقيقة لهذا السؤال نظرا لدخول الكثير من العوامل كالبلد الذي يأتي منه الزائر، نوع الاعلان…الخ و لكن كمتوسط كل 1000 ضغطة تتحصل على 1$. و لكن يمكن زيادة ارباحك من خلال دعوة الأشخاص للتسجيل. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة المواقع، ستجد كل ما تريده، كما أنني رهن اشارتك لكل تساؤل.
يتزايد الطلب على خدمات الترجمة في عالم الأعمال، فلا يوجد مجال إلّا ويكون بحاجة إلى ترجمة وثائق أو مقاطع فيديو أو نصوص أو محتويات مواقع إلكترونيّة. هناك الكثيرون من الاشخاص والشركات التي تحتاج الى مثل هذه الخدمة وأصبح أسهل بمساعدة المواقع الإلكترونيّة الخاصّة بالتّرجمة، فإذا كنت شخصا يجيد أحد اللغات الأجنبية إضافة للعربية فأنت محظوظٌ كون هذا المجال يتيح العديد من فرص ربح المال من الانترنت ويؤمّن لك دخلا جيدا.
يعتبر التسويق الإلكتروني من فروع التسويق العامة، ويُطلق عليه أيضاً اسم (التسويق الرقمي)، أو (التسويق عبر الشبكة)، وهو عبارة عن الاستراتيجية التي تُستخدم في تنظيم طرق تكنولوجيا الاتصالات الحديثة، وذلك من خلال تحويل السوق الافتراضية إلى واقع ملموس، ويُعد التسويق الإلكتروني جزءاً مهماً من الاستراتيجية التسويقية الشاملة الحديثة، إذ يُعتبر نوعاً مُهماً من أنواع أساليب التسويق الذي يسعى إلى تحقيق أهدافه عبر الإنترنت، كما يُوصف أيضاً بأنّه عملية تطبيق المبادئ العامة لعلم التسويق عن طريق استعمال الوسائط الإلكترونية، وعلى وجه الخصوص استعمال شبكة الإنترنت.

تقنيات التسويق الإلكتروني تسمح بتطوير العلاقة مع الزبائن إلى مستوى لم يبلغ من قبل: التفاعل المتواصل متاح الآن. وإن لقي بعض المقاومة من بعض الزبائن معتبرين هذا النوع من التسويق تطفلا، أو العكس سالبا للذاتية. ومع ذلك، فإن استخدام تقنيات الإبلاغ الطوعي، مثل ملامح الاهتمام يتزايد قبول بين المستخدمين وخاصة منهم أولئك الذين يترددون على الموقع التجاري. التسويق الإلكتروني يستخدم للحصول على عملاء لتحقيق الفائدة القصوى للبيع على موقع ما وربح ولاء العملاء. استخدام الوسائل الحديثة في حين أن تقع تحت شرط قانوني، الأمر الذي يتطلب من المسؤول عن الموقع إجازة إلى أن وفقا لقانون حماية البيانات من 6 كانون الثاني / يناير 1978 (المادة 34)، للمستخدمين الحق في الوصول، وتصحيح وتعديل وحذف البيانات. وكل الأمور المتعلقة بتلك البيانات الشخصية، أو لممارسة حقوقها بموجب قانون حماية البيانات، يجب على المستخدمين أيضاً أن يكونوا قادرين على اكتشاف وسيلة للاتصال بالمسؤول عن الموقع. على اعتبار أن بيئة الإنترنت الآن أصبحت واسعة الانتشار، وكذلك نظراً للتطور التقني وزيادة سرعة التصفح أصبح من السهل الحصول على أي معلومة تخص منتج أو خدمةٍ ما على هذه الشبكة، كما أصبح بالإمكان اقتناء تلك السلعة والحصول عليها في زمنٍ وجيز، ليتمكن بذلك أي مسوق من الترويج لسلعته وبيعها متخطياً بذلك الحدود الإقليمية لمكان تواجده، وليدخل بسلعته حدود العالمية التي تضمن على الأقل رواجاً أكثر لتلك السلعة أو الخدمة. باختصار، جعل التسويق الإلكتروني الحصول على السلعة أو الخدمة ممكناً دون التقيد بالزمان أو المكان. يساهم التسويق الإلكتروني في فتح المجال أمام الجميع للتسويق لسلعهم أو خبراتهم دون التمييز بين الشركة العملاقة ذات رأس المال الضخم وبين الفرد العادي أو الشركة الصغيرة محدودة الموارد. تمتاز آليات وطرق التسويق الإلكتروني بالتكلفة المنخفضة والسهولة في التنفيذ، مقارنةً بآليات التسويق التقليدي، ولن ننسى بالطبع إمكانية تكييف نفقات تصميم المتجر الإلكتروني والدعاية له وإشهاره بصورة مجانية أو بمقابل مادي وفق الميزانية المحددة له، في حين يبدو من الصعب تطبيق مثل هذه الآليات على النشاط التجاري التقليدي. من خلال استخدام التقنيات البرمجية المصاحبة لبيئة التسويق الإلكتروني ولعمليات الدعاية في هذه البيئة الرقمية يمكن ببساطة تقييم وقياس مدى النجاح في أي حملة إعلانية وتحديد نقاط الضعف والقوة فيها كما يمكن توجيها لتحديد التوزيع الجغرافي للشرائح المقصودة بهذه الحملات وغير ذلك من الأهداف والتي تبدو صعبة التحقيق عند استخدام الوسائل التقليدية.
×