أو ما يسمى بعالم البورصة أو الفوركس. اذا كانت المغامرة صفة من صفاتك و كلك استعداد للخوض في عالم البورصة، فالأمر متاح و قابل للتنفيذ في أي وقت. هناك العديد من المواقع و الشركات التي تسمح لك بشراء و بيع العملات، الأسهم، و المؤشرات. شخصيا، لقد بدأت باكستشاف الفوركس منذ حوالي عام و رأيت فيه المستقبل الزاهر، فامكانك أن تتحول الى مليونير اذا ما اتقنت فن التداول، و لكن بالمقابل يمكن أن تخسر المال اذا لم تحسن ادراة رأس مالك. و لهذا نصيحتي أن تتعلم الفوركس جيدا قبل أن تقوم باستثمار مبلغ من المال.
هناك نوعين من قنوات التسويق عبر محركات البحث، النوع المجاني SEO والذي يهدف إلى زيادة ظهور الموقع المراد تسويقه على صفحات نتائج محرك البحث SERPs ويعتمد هذا النوع من التسويق على فهم خوارزميات محرك البحث وانتاج محتويات ذات جودة عالية بشكل دائم واستجلاب روابط من مواقع أخرى والإلتزام بإرشادات محركات البحث في هذا المجال والكثير الكثير من العوامل الأخرى … بسبب تعقيدات هذا النوع من التسويق، تلجئ معظم الشركات إلى توظيف خبير أو الاستعانة بشركات متخصصة في هذا المجال.
طريقة رائعة للربح من موقعك أو مدونتك نظرا لقابلية استخدامها بالموازاة مع الطريقتين السابقتين. طريقة العمل سهلة، تستقبل المال مقابل تقديم زوار لفعل عمل ما (an action). لم تفهم؟ اليك هذا المثال التضيحي: قد يتوفر عرض للبحث عن أشخاص ليدخلو ايمايلاتهم أو رمز دولهم، بالمقابل تتحصل على مبلغ جراء هذه الخدمة و التي تتراوح بين 1 الى 10 دولار. هناك شركات قد تدفع أكثر من 20 دولار مقابل خدمات مثل ملء استمارة قصيرة. عليك أن تعرف فن جذب الزائر للحصول على أكبر زوار و منه أكبر قدر من المال.
المدونات هي واحد من أفضل الطرق لكسب المال من الأنترنيت و بعض المدونين يقومون بربح مبالغ خيالية من مدونتهم للكم الهائل من الزوار الذين يقومون بزيارة مدونتهم يوميا ، لذا فعليك أن تفكر في إنشاء مدونة في المدال الذي تجيده لكن قبل ذلك يجب أن تكون على استعداد للإلتزام بالتدوين في مدونتك يوميا أو على الأقل كل أسبوع و من المهم جدا أن تقوم بكتابة التدوينات بنفسك لأنه يجب أن يكون محتوى مدونتك من تأليفك و أسلوبك الشخصي اذا أردت حقا ان تستمر مدونتك في عالم الأنترنيت و تتميز في ظل المنافسة الشديدة الموجودة الآن.
هناك عدة مواقع تقوم بالتسويق الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت وتقدم عدة خدمات تسويقية، ويوجد مثلاً موقع التسويق الإلكتروني ويكون مخصص بهذا الشأن من أجل الترويج والاعلان للبضاعة، ويقوم في عمله على التسويق بدون أوراق كالصحيفة ولكن يعتمد على شبكة الإنترنت والهاتف والأجهزة الرقمية الأخرى التي تواكب التطور التكنولوجي، فالعالم اليوم يستخدم التكنولوجيا والتطور في مجمل حياة الفرد اليومية، فعملية الشراء والتوزيع والتسوق وعرض الطلب والإنتاج نجدها تتم وفق آلية حديثة لم تعد كما كانت عليه من قبل في العملية التقليدية التي هي باهظة التكاليف وتأخذ زمناً طويلاً.
×